تمكين المرأة السعودية في الفنتك

بواسطة: لجين خالد العبيد

خلال شهر مارس من كل عام يتم الاحتفاء بيوم المرأة على مستوى العالم، وبدورنا نحتفي بالمرأة السعودية في مجال التقنية المالية (الفنتك) وبالدعم السخي الذي تقدمه المملكة العربية السعودية للمرأة العاملة والراغبة للانضمام لقطاع الخدمات المالية. حظيت المرأة السعودية بتمكين غير مسبوق متمثلاً في حِزم القرارات التي شكلت نقلة نوعية عززت من دورها ومكانتها في مختلف الميادين. محلياً، استهدفت الرؤية رفع معدل مشاركة المرأة في سوق العمل من 22% إلى 30% بحلول عام 2030، وقد حققت ذلك قبل حلول عام 2030. وعالمياً، تقدمت المملكة العربية السعودية 10 درجات في تقرير البنك الدولي: المرأة، الأعمال، والقانون من 70,6 درجة من أصل 100 في عام 2020 إلى 80 درجة في عام 2021 بفضل ارتفاع معدل مشاركة المرأة السعودية في سوق العمل بنسبة 5,4% إلى 31,4% في الربع الأول من عام 2020 من 26% في عام 2019.   

منذ انطلاقة رؤية المملكة 2030، سعت المملكة إلى تمكين المرأة السعودية في مختلف القطاعات الإدارية والاقتصادية والعلمية والصحية والسياسية بشكل عام، وفي المناصب القيادية بشكل خاص. في مجال التقنية المالية، عُنيت مبادرة فنتك السعودية بالتعاون مع البنك المركزي السعودي وهيئة السوق المالية بتقديم برامج مخصصة لتطوير الكوادر والمواهب السعودية بتدريبها وتأهيلها للانضمام لمجال الفنتك في المملكة من خلال الجولات التوعوية السنوية وبرامج التدريب التعاوني السنوية وعقد الشراكات المتعددة مع الجامعات والشركات الخاصة والمنشآت الحكومية ذات الصلة، وأظهرت إحصاءات برنامج التدريب التعاوني لطالبات وطلاب الجامعات لعام 2018 أن الطالبات شكلن 85% من المشاركين بالبرنامج البالغ عددهم 163 طالبة وطالب، وارتفاع معدل مشاركة الطالبات يشير إلى زيادة إقبال الشابات في المملكة للانضمام إلى القطاع بشكل ملحوظ.

قد يعتقد البعض بأن مجالاً ناشئاً ومستقبليّ التوجه مثل الفنتك لا يعاني من فجوة تمثيلية للمرأة وبخاصة في المناصب القيادية، والحقيقة أنه وعلى الرغم من الدعم غير المسبوق المقدم للمرأة السعودية اليوم، إلا أن متوسط مشاركة المرأة السعودية في مجال الفنتك قد لا تتجاوز 30% بشكل عام وقد لا تتجاوز الـ 1% بالنسبة للمناصب القيادية. حيث إنه في 4 من أصل 8 شركات فنتك متخصصة في تمويل الملكية الجماعي بلغ متوسط نسبة المرأة 37%، مع عدم شغل المرأة مناصب قيادية كشريك مؤسس، أو رئيس، أو عضو بمجلس إدارة، أو تقلد أي مناصب تنفيذية من أي نوع.

يُظهر البحث الذي أجراه متخصص إدارة الأعمال Oliver Wyman الشهر الماضي على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية أنه لا يزال أمام المرأة في مجال الفنتك طريق طويل لسلكها، حيث وجد أن البنوك التقليدية تتفوق على شركات الفنتك في تمثيل المرأة فيها وتقلدها مناصب قيادية، إذ تشكل النساء 23% من مجالس إدارة البنوك التقليدية مقارنة بـ 14% فقط في مجالس شركات الفنتك. يرجع السبب في ذلك إلى عدد من العوامل أبرزها انخفاض عدد النساء بشكل عام في قطاع التقنية والخدمات المالية، وبشكل خاص في مجال الفنتك، وسيطرة الرجال على الثقافة التنظيمية بداخل شركات الفنتك. وتؤكد تجارب شركات الفنتك المتميزة إلى أن العمل على إحداث توازن في تمثيل النساء والرجال يرفع معدل الإبداع داخل الشركات ويحسن جودة الحلول المالية المقدمة إلى العملاء. يواصل مجال الفنتك نموه السريع في المملكة العربية السعودية، حيث نما بنسبة 18% خلال الفترة 2017-2019 من حيث قيمة المعاملات التي فاقت الـ 20 مليار دولار أمريكي في عام 2019، كما ازداد عدد شركات الفنتك في المملكة من 10 شركات في عام 2018 إلى 60 شركة بنهاية عام 2020، ومن المتوقع أن تبلغ معاملات سوق التقنية المالية 33 مليار دولار أمريكي بنهاية عام 2023.

على الرغم من انخفاض تمثيل المرأة بشكل عام في الفنتك عالمياً ومحلياً، إلا أنه لابد من التذكير بأن التغيير الإيجابي يستغرق دورة زمنية طبيعية، وأنه ينبغي للمرأة السعودية التمكن أولاً في قطاع التقنية وقطاع الخدمات المالية قبل التفوق في مجال الفنتك، لذلك دعمت رؤية المملكة 2030 بشكل مكثف برامج تمكين المرأة في العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات، ونتيجة لما غرزته المملكة من دعم حصدت جائزة متساوون في مجال التقنية (EQUALS In tech Award) في مسار الريادة التقنية (LEADERSHIP IN TECH) لتمكين المرأة من الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) التابع للأمم المتحدة. كما ارتفعت نسبة مشاركة المرأة السعودية في قطاع تقنية المعلومات من 11% في عام 2017 إلى 24% في عام 2021. بالإضافة إلى ذلك، شهدنا تقلد عدداً من النساء السعوديات لمناصب قيادية في قطاع الخدمات المالية كتعيين الأستاذة رانيا النشار مستشارًا لمحافظ صندوق الاستثمارات العامة وترقية الأستاذة إسراء البوطي إلى منصب شريك في الخدمات الضريبية بشركة إرنست ويونغ (EY)، وتولي الأستاذة نجود المليك إدارة مبادرة فنتك السعودية.

تغلبت المرأة السعودية على العديد من التحديات، ولايزال أمامها الكثير لتقديمه لاقتصاد المملكة العربية السعودية، لاسيما في مجال التقنية المالية الفنتك، وعليها في المرحلة المقبلة قطع المسافات بسرعة أكبر لتحقيق أهداف رؤية المملكة العربية السعودية 2030 التي استثمرت في تمكين المرأة السعودية وجعلتها ركيزة أساسية في برامجها إيماناً منها بقدراتها وإمكانياتها الطموحة والواعدة.

المصادر:

مبادرة فنتك السعودية، 2019، "التقرير السنوي لفنتك السعودية 2019-2018"، : رابط الوصول
مبادرة فنتك السعودية، 2020، "التقرير السنوي لفنتك السعودية 2019-2020"رابط الوصول
هشام، شروق، 2020، "رائدات أعمال سعوديات متميزات في قطاع الابتكار الرقمي"رابط الوصول
وكالة الأنباء السعودية واس، 2021، " تقرير / " المرأة " ركيزة أساسية في رؤية المملكة 2030": رابط الوصول
Santosdiaz, Richie, 2020, "MEA Women in Fintech with Nejoud Al Mulaik from Saudi Arabia" access link
Hamid, Triska, Abdel Azim, Nesma, 2021, “Can Saudi Arabia become the region's fintech frontrunner?”, access link
Crosswell, Charlotte, 2020, “Women in FinTech Powerlist 2020”, access link
Barbara Stewart, CFA and Duncan Stewart, CFA, “Women in FinTech Powerlist 2020”, access link
Fernandez, Deanna, 2021, "Females in fintech: How’s fintech doing?", access link
Bashraheel, Aseel, 2021, "Saudi Arabia beats Silicon Valley on women’s tech roles", access link